د. نايف المطوع
 أخصائي نفسي وتنويم مغناطيسي 

رجل أعمال كويتي حاصل على عدة جوائز مرموقة، حاصل على درجة الدكتوراه في علم النفس السريري، كما أنه أخصائي في التنويم المغناطيسي، ومؤسس مركز السور للعلاج النفسي المهني والتقييم السلوكي

 

ويعد الدتور نايف مرجع أكاديمي ومهني رائد في سلسلة واسعة من خدمات العلاج النفسي، وطبيب نفسي مرخص بولاية نيويورك، وأخصائي علاج بالتنويم المغناطيسي معتمد من الرابطة الوطنية لأخصائيي التنويم المغناطيسي، وعضو في الجميعة النفسية الأمريكية

مساعد في علم النفس وعضو هيئة التدريس في كلية الطب في جامعة الكويت، حيث يدرس علم النفس السريري، ومهارات التواصل والكتابة الإبداعية والعلاج السلوكي الإدراكي منذ سنة 2005

قبل حصوله على درجة الدكتوراه في علم النفس السريري من جامعة لونغ آيلاند، نال الدكتور نايف المطوع شهادة ماجستير في علم النفس السريري من نفس الجامعة، وماجستير ثاني في السلوك التنظيمي من جامعة كولومبيا، بالإضافة إلى ماجستير ثالث في إدارة الأعمال من جامعة كولومبيا أيضاً. كما حصل على شهادة تسوية النزاعات من نفس الجامعة. وقبل ذلك نجح في الحصول على درجة البكالوريوس في علم النفس السريري وآخر في الأدب الإنجليزي وثالث في التاريخ من جامعة تافتس

للدكتور نايف المطوع تجربة واسعة مع أسرى الحرب السابقين في الكويت وكذلك الناجين من التعذيب السياسي في مستشفى “بلفو” في نيويورك، سمحت له بملامسة الآثار المدمرة التي يمكن للتعصب وعدم التسامح أن يجراها على أي مجتمع. اطلاعه المباشر على فظاعات السجون في العالم الثالث وعلى أشخاص تعرضوا للتعذيب بسبب معتقداتهم السياسية والدينية، أدَى به إلى كتابة العديد من قصص الأطفال، حيث حازت إحداها على جائزة اليونسكو للأدب في خدمة التسامح

من ضمن مبادراته، ابتكر وأطلق الدكتور نايف المطوع مشروع الـ99، أول مجموعة من الأبطال الخارقين مستوحاة من الثقافة الإسلامية. وقد حظي المشروع باهتمام إيجابي من طرف وسائل الإعلام عبر العالم. اعتبرتها مجلة فوربس كواحدة من أكثر 20 اتجاهاً الأكثر اكتساحاً في العالم. وأشاد الرئيس باراك أوباما بالدكتور نايف المطوع وإبداعه الـ99، الذي قال في حقه إنه قد يكون الأكثر إبداعاً من بين الآلاف من أصحاب المبادرات الجديدة التي عرضها في القمة الرئاسية حول ريادة الأعمال

متحدث بارز في عدة مناسبات حول مواضيع تتنوع ما بين الصحة العقلية وريادة الأعمال. ويدأب بشكل منتظم على إقامة ورشات عمل حول حل المشاكل بطريقة إبداعية، وإدارة الانتباه والإجهاد والغضب، وتسوية النزاعات. ويجعله هذا محط أنظار شركات القطاع الخاص والهيئات الحكومية على السواء التي توجه له الدعوات لتدريب موظفيها

عضو في لجنة الاستثمار والتمويل التابعة للصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة البالغ قيمة رأسماله 7 مليار دولار، كما أنه عضو في مجلس إدارة شركة "طفل المستقبل" المدرجة في سوق الكويت للأوراق المالية، وعضو مجلس إدارة شركة الجزيرة الترفيهية