المبادئ  الرئيسية  لعملية  التقييم

ينقسم  أسلوب  التقييم  في  منظومة  التميز  الحكومي  الى  قسمين  رئيسين  أحدهما  خاص  بتقييم  القدرات  والآخر  خاص  بتقييم  النتائج،  حيث  يتم  تقييم  القدرات  من  خلال  ثلاث  محاور  رئيسية  تشمل  تقييم  الفعالية،  الكفاءة،  والتعلم  والتطوير.  بينما  يتم  تقييم  النتائج  من  خلال  أربعة  محاور  رئيسية  تشمل  تقييم  الشمولية  ولقابلية  للاستخدام،  تحقيق  النتائج،  التطور  في  الأداء،  والموقع  الريادي.

وفيما  يلي  شرح  تفصيلي  لكل  من  هذه  المحاور:

  • محاور تقييم القدرات

    الفاعلية

    تقوم  الجهة  الحكومية  الرائدة  بتصميم  وتطبيق  أنظمة  وبرامج  عمل  وعمليات  وخدمات  وسياسات  (قدرات)  تلبي  متطلبات  واحتياجات  جميع  المعنيين  وبمشاركة  فاعلة  منهم    -    بما  يتناسب  مع  طبيعة  عمل  الجهة  ودورها  الرئيسي  وبما  يتوافق  مع  أفضل  الممارسات  –  ويؤدي  تطبيقها  الى  تحقيق  نتائج  إيجابية  تساهم  بشكل  فعال  في  تحقيق  استراتيجية  الجهة  واستراتيجية  الحكومة  ككل  وتضيف  قيمة  لجميع  المعنيين.

    يتم  احتساب  نتيجة  الفاعلية  بناءً  على  نسبة  القدرات  التي  تلبي  متطلبات  جميع  المعنيين  ومتناسبة  مع  طبيعة  عمل  الجهة  وأفضل  الممارسات  وأدى  تطبيقها  الى  تحقيق  النتائج  الاستراتيجية  المستهدفة.

    الكفاءة:

    عند  تطبيق  برامج  وأنظمة  العمل  والعمليات  وتقديم  الخدمات  تراعي  الجهة  الحكومية  الرائدة  أن  التطبيق  يتم  بطرق  تضمن  الاستغلال  الأمثل  للموارد  المختلفة  (البشرية  والتقنية  والأجهزة  والمباني  ...)  والإنفاق  المتعقل  الذي  يضمن  تحديد  أولويات  الإنفاق  بما  يلبي  احتياجات  ومصالح  المعنيين  ويلغي  النفقات  في  المجالات  التي  لا  تضيف  قيمة  لهم.

    يتم  احتساب  نتيجة  الكفاءة  بناءً  على  نسبة  القدرات  التي  تم  تطبيقها  بما  يضمن  كفاءة  الانفاق  والإنفاق  المتعقل.

    التعلم  والتطوير:

    تقوم  الجهة  الحكومية  الرائدة  بالتطوير  على  المبادرات  والبرامج  وأنظمة  العلم  والعمليات  والخدمات  والسياسات  بشكل  مستمر  باستخدام  أفكار  ابداعية  وطرق  مبتكرة  مبنية  على  التعلم  من  نتائج  الأداء  المؤسسي  وأفضل  الممارسات  ومن  خلال  مشاركة  فاعلة  من  جميع  المعنيين.

    يتم  احتساب  نتيجة  التعلم  والتطوير  بناءً  على  مدى  استمرار  وفاعلية  عملية  التعلم  والتطوير  داخل  الجهة

  • محاور تقييم النتائج

    الشمولية  والقابلية  للاستخدام

    تقوم  الجهة  الحكومية  الرائدة  بتوفير  معلومات  دقيقة  وكافية  لمتخذي  القرار  وجميع  المعنيين  بمستوياتهم  المختلفة  على  مدى  التقدم  في  تحقيق  الاستراتيجية  وأداء  القدرات  (العمليات  والمشاريع  والخدمات  والسياسات)  وبما    يساعدهم  على  التنبؤ  بأداء  الجهة  المستقبلي  من  خلال  منظومة  متكاملة  من  مؤشرات  الأداء  المتوازنة  والملائمة  لطبيعة  عمل  الجهة  تغطي  جميع  المجالات  التي  تحتاج  الجهة  لقياسها.

    يتم  احتساب  مدى  شمولية  النتائج  بناءً  على  نسبة  المؤشرات  التي  تغطي  مجال  القياس  المطلوب  ويوجد  لها  مستهدفات  وتم  التحقق  من  موثوقيتها  ودقتها  من  إجمالي  المؤشرات  المستخدمة.

    تحقيق  النتائج

    تقوم  الجهة  الحكومية  الرائدة  بوضع  مستهدفات  منطقية  وطموحة  تؤدي  الى  اكسابها  ميزة  تنافسية  وتبث  روح  التحدي  لدى  العاملين  وتعمل  على  تحقيقها

    يتم  احتساب  مدى  تحقيق  النتائج  بناءً  على  نسبة  المؤشرات  التي  حققت  المستهدفات  من  إجمالي  المؤشرات  التي  يوجد  لها  مستهدفات  منطقية  وطموحة.

    التطور  في الأداء

    تقوم  الجهة  الحكومية  الرائدة  تطوراً  مستمراً  في  نتائج  أدائها  نتيجة  لفاعلية  عملية  التعلّم  من  أدائها  السابق  ومن  أفضل  الممارسات  وفاعلية  جهود  التطوير  والابتكار  في  الجهة

    يتم  احتساب  مدى  التطور  في  الأداء  بناءً  على  نسبة  المؤشرات  التي  حققت  تطوراً  إيجابياً  أو  استقراراً  في  الأداء  الجيد  على  مدى  ثلاث  فترات  قياس  على  الأقل  (3  سنوات)

    الموقع  الريادي

    تقوم  الجهة  الحكومية  الرائدة  بتحقيق  مواقع  ريادية  على  مستوى  العالم  في  مجال  عملها  بناء  على  النتائج  المحققة،  كما  تساهم  نتائجها  في  وضع  الدولة  في  مواقع  ريادية  في  التصنيفات  والمؤشرات  العالمية

    يتم  احتساب  مدى  تحقيق  الجهة  لموقع  ريادي  بناءً  على  نسبة  المؤشرات  التي  حققت  فيها  الجهة  مواقع  ريادية  في  مجال  عملها  و/  أو  أدت  إلى  وضع  الدولة  في  مواقع  ريادية.